روضه الأمام محمد عبده

emabdo100@yahoo.com
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اهمية الرحلات فى حياة طفلك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هويدا هجرس



عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 18/10/2012

مُساهمةموضوع: اهمية الرحلات فى حياة طفلك   الخميس 18 أكتوبر 2012, 6:17 am

اهمية الرحلات بالروضة

تحولت الرحلات المدرسية من مجرد نزهة ترفيهية إلى نشاط مهم وحيوي يخدم المنهج الدراسي، ويساعد الطلاب على التعلم والاستفادة، فصارت هناك رحلات علمية، وتعليمية، منها ما يتم داخل الدولة، ومنها ما يتم إلى الخارج، تحت عنوان الرحلات العلمية. وتحرص معظم المدارس على تنظيم العديد من الرحلات الترفيهية والعلمية لخدمة العملية التعليمية وجعل المعلومة واضحة أمام الطلاب، بجانب توفير الدعم المادي، الذي يساعد في تحقيقها. ويرى معظم الطلاب أن الرحلات العلمية أصبحت من أمتع الأنشطة التي يشتركون فيها لأنها تضيف إليهم معلومات جديدة، وتجدد نشاطهم الدراسي.






هناك رحلات ترفيهية متعددة تنظمها المدرسة على مدار العام الدراسي سنوياً منها الترفيهية والعلمية انها كانت منعدمة هذا العام بسبب قصر الفصل الدراسي الأول الذي لم يستمتع فيه أي طالب على مستوى الدولة، مشيراً إلى أن المدرسة نظمت في الفصل الدراسي الأول رحلة ترفيهية استمتع خلالها الجميع داخل حديقة الخور بدبي، وهي من الرحلات التي لا تنسى. وأوضح انه يحلم برحلة علمية تعود عليه بالفائدة المعلوماتية بشرط ان تكون منظمة وقريبة من المنهج الدراسي.



إلى أن معظم الرحلات المعلن عنها ترفيهية، ونادراً ما توجد رحلات علمية ذات هدف يصب في مصلحتهم كطلاب، لافتاً إلى أن ادارة المدرسة نادراً ما تعلن عن الرحلات، مما يجعله والعديد من زملائه يحجمون عن الاشتراك في الرحلات إن وجدت لعدم فائدتها.



وأضاف: إنه والعديد من الطلاب يحلمون بتنظيم رحلة إلى الأماكن التراثية والتاريخية ليتعرفوا إلى تاريخ وتراث دولة الامارات التي لها فضل كبير عليهم، مشيراً إلى ضرورة ربط الرحلات الطلابية بالمناهج الدراسية على مدار العام الدراسي.



يؤكد حبه للرحلات الترفيهية التي يبحث عنها دائماً، لأنها تجعله ينسى هموم الدراسة ويعتبرها محطة يعود منها للمذاكرة من جديد، موضحاً انه في بعض الأحيان يحلم برحلة علمية كما يقولون، ليرى ما إذا كان سيستفيد منها أم انها أقل متعة من الرحلات الترفيهية التي تجدد الحياة لدى العديد من الطلاب.



إن معظم الرحلات داخل مدرسته، والمدارس الأخرى دائماً لا تلبي الحاجات النفسية والعلمية للطلاب ويتم إهمال هذا الجانب الضروري، بعد أن اختصرت ادارة مدرسته البرنامج الترفيهي والعلمي خلال الفصل الدراسي الأول إلى رحلة واحدة فقط كانت إلى حديقة عامة، مشيراً إلى أنهم عندما سألوا عن عدم تنظيم رحلة أخرى، علموا أن الادارة ترى ان الفصل الدراسي قصير جداً ولا بد من الانتهاء من المنهج.



يؤكد حبه الشديد للرحلات العلمية أكثر من الترفيهية، لأنها تعرفه بتاريخ وتراث الدولة، لافتاً الى انه اشترك العام الماضي في رحلة علمية إلى متحف التاريخ الطبيعي، ما جعله يتعرف إلى اشياء كانت مجهولة، مثل تعرفه إلى طبيعة الصخور، إلى جانب رحلة أخرى إلى جامعة الشارقة، تعرف خلالها إلى ملوثات الطعام، والأقسام التي تتكون منها الكليات.



وجود تقصير من قبل بعض ادارات المدارس في الرحلات العلمية، إلا أن مكتب الخدمة الاجتماعية داخل مدرسته ينظم دائماً رحلات إلى خورفكان، تعرف خلالها إلى أنواع الصخور، أفادتهم في المنهج، موضحاً أن تلك الرحلة جعلته يعرف كيف تكونت تلك الصخور، وعمرها الزمني وإنهم بعد تلك الرحلة انطلقوا إلى البحر يلعبون، ثم تناولوا مع بعضهم الغداء.


يؤكد انه منذ ان ذهب في رحلة مؤخراً إلى مركز الأحياء المائية بأم القيوين وتعرف إلى الكائنات البحرية، والبيئة المحيطة بها، وتكاثرها، وكيفية استزراع الأسماك داخل بيئة غير بيئتها الأصلية، يتمنى تكرار التجربة بصفة دائمة لأنها أضافت له معلومات لم يكن يعرفها من قبل، مشيراً الى أن تلك الرحلات مفيدة دراسياً وعلى المستوى الشخصي.



إنه يفضل الرحلات العلمية، لحاجته إليها، لأنها تضيف اليه المعلومات عامة وتنمي قدراته العلمية، خاصة انه يريد أن يدرس الهندسة بعد الانتهاء من الدراسة الثانوية، مؤكداً أن حبه للهندسة جعله يشترك في كل الرحلات العلمية مهما كانت ظروفه بغرض الإلمام بأكبر قدر من المعلومات.



الرحلات المدرسية قليلة جداً، رغم علم المسؤولين بفائدتها، خاصة الرحلات العلمية التي تضيف المزيد من المعلومات التي تم الحاقها بالمنهج الدراسي، مشيراً إلى ضرورة مراعاة ربط تلك الرحلات بالمناهج الدراسية.



يؤكد أن الرحلات المدرسية ذات فائدة عظيمة للطالب لافتاً إلى أنه يحلم برحلة إلى جزيرة صير بونعير والمتحف الوطني، وجبل حفيت مشيراً إلى أن الغالب في الرحلات المدرسية زيارة الحدائق والمتنزهات التي يعرفها كل الطلبة.



يشير إلى أن المنهج الدراسي جعل ادارة المدرسة تنظم رحلات علمية متكررة لمساعدة الطلاب على فهم المنهج الدراسي، وان اختيار الأماكن المراد دراستها من الناحية الجيولوجية يكون على أساس تعريف الطلاب إلى التاريخ الجيولوجي لها، خاصة أنه تاريخ موغل في القدم منذ حوالي 235 مليون سنة، موضحاً أنه أشرف على رحلات عديدة لزيارة الصخور في المنطقة الشمالية الشرقية، بدءاً من “الذيد” حتى “دبا” وجنوباً إلى “حتا”.



الرحلات كشفت للطلاب أن تلك المناطق أجمل مكاشف الصخور التي جاءت من قاع المحيط الهندي، لافتاً إلى أن الطلاب درسوا القشرة الأرضية على الطبيعة، وحصلوا على عينات منها لأنها من ضمن مقررات المنهج الدراسي.



ان الرحلات العلمية أصبحت ذات مردود علمي كبير، بعد ان قامت المدرسة بانشاء متحف جيولوجي على مستوى عال من التقنية مع المواد الحقلية التي تم جلبها من الرحلات العلمية على مدار السنوات الماضية، موضحاً أن المدرسة بصدد تعميم هذا المتحف واتاحته للنخب العلمية للتعرف إلى جيولوجية دولة الامارات.


يؤكد ان الرحلات تعود دائماً على الطلاب بالفائدة، سواء كانت تلك الرحلات ترفيهية أو علمية، إلا أن الفصل الدراسي الأول كان قصيراً جداً، مما سبب ضغطاً على الطلاب والادارة التي لم تجد الوقت الكافي لتنظيم رحلات طلابية، خاصة الرحلات العلمية التي تساعدهم في تحصيل المواد العلمية التي تنظم الرحلات من أجلها، لافتاً إلى أنه شخصياً كمسؤول عن صرح تعليمي كبير لم ينظم سوى رحلة ترفيهية واحدة خلال الفصل الدراسي الأول بسبب قصره.




توضح أن وزارة التربية والتعليم لا تضع برامج للرحلات المدرسية، ولا تلزم المدارس بعدد معين من الرحلات خلال العام الدراسي، لافتة إلى أن المدرسة في حالة تنظيم اية رحلة طلابية تقوم باخطار الوزارة.



وأكد ان الرحلات العلمية قبل تحديدها يتم الاجتماع مع المعلمين بالمدرسة للتعرف إلى الرحلات التي تخدم المنهج الدراسي. ويتم بعد ذلك وضع خطة عمل تشمل العام الدراسي، في حين أن الرحلات الترفيهية غالباً ما تكون للطلاب الصغار في الصفوف الأولى، ولا تخرج عن الحدائق والمتنزهات العامة مثل متنزه الجزيرة، أو المتنزه الوطني أو حديقة الممزر، أو الخور، لافتة إلى ان الطلاب في المرحلة الثانوية تنظم لهم رحلات تحدد لهم فيها أماكن تراثية وتاريخية في الدولة، بهدف تعريفهم بتاريخ وتراث دولة الامارات العربية المتحدة.



إن مهمة وزارة التربية والتعليم في الرحلات تكون في تعريف إدارات المدارس بالأماكن التاريخية والتراثية، لافتاً الى وجود رحلات معينة تحتاج إلى موافقة الوزارة عليها مثل القيام بعمل رحلة الى جزيرة صير بني ياس بأبوظبي لأنها محمية طبيعية والدخول إليها عن طريق الطائرة، ومصنع “دوبال” وقرية جبل علي، بالاضافة الى بعض الأماكن التي يصعب زيارتها إن لم تكن المدرسة لديها موافقة من قبل الوزارة في حين أن الأماكن العادية متروكة لتقدير ادارة المدرسة.



أن هناك بعض المدارس تنظم رحلات ترفيهية الى المراكز التجارية ليتسوق الطلاب، وهذا سلوك مرفوض من قبل الوزارة لعدم القدرة على السيطرة على الطلاب وعدم جدوى الرحلة، مشيراً إلى وجود رحلات علمية متعددة بهدف خدمة المنهج الدراسي، وهي رحلات تجد الدعم المعنوي والمادي من قبل جميع المسؤولين.



أن الرحلات الترفيهية والعلمية متروكة لادارة المدرسة لقدرتها على تحديدها بهدف خدمة المنهج طلب للاختصاصي الاجتماعي لتنظيم رحلة الى المكان الذي يحدده من خلال الأماكن المعلن عنها من قبل الوزارة، بغرض الكشف عن المعلومات للطلاب، بجانب رحلات أخرى تسمى برحلات الجزر والمسابقات لا يمكن لأي ادارة أن تنظمها إلا من خلال موافقة الوزارة وأضاف: يتم التنبيه على ادارات المدارس التي لم تنظم رحلات علمية خلال العام الدراسي مكتفية بالرحلات الترفيهية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اهمية الرحلات فى حياة طفلك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روضه الأمام محمد عبده :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: تفاصل عامة عن الروضة-
انتقل الى: